Breaking News

ABOUT

نرجو اخذ العلم بأن هذه الصفحة ليست تابعة لأطراف سياسية ولكنها تنقل أخبار ومستجدات وكل ما يتعلق بمنطقة الأشرفية بغض النظر عن الانتماءات السياسية … الأشرفية للجميع …
أحببنا من خلال هذه الصفحة أن نجمع كل من يحب منطقة بيروت الأشرفية والصيفي والرميل وأن يتعرّفوا على كل أخبارها السياسية والاجتماعية والترفيهية والدينية وكل ما يصدر من أخبار صحف ومجلات وأقاويل وشائعات والخ…

نعود ونكرر بأن هذه الصفحة ليست تابعة لأطراف سياسية لا لجماعة

14 ولا لجماعة 8 آذار …
نحن تابعين لوكالة صوت بيروت انترناشيونال وهي وكالة اخبارية عالمية ومن أكبر الوكالات في العالم المغترب … تنقل أخبار لبنان للمغتربين والقاطنين خارخ المنطقة…
كما أن هذه الوكالة لديها صفحات عديدة لأغلب مناطق بيروت تجمع من خلالها ابناء المنطقة الواحدة وقد قررت وكالة صوت بيروت بتسليم الآنسة جوسلين جريس ادارة هذه الصفحة مع فريق عمل يجمع
16 أدمين
من المسؤولين عن خلق أخبار لهذه المنطقة.
ونحن نسعى لخلق وكالة مصغرة على صعيد المناطق وستكون أخبار الأشرفية كلّها منقولة عبر الموقع التالي:
www.achrafiehnews.org

ليس من شك في أن كلمة الأشرفية عربيّة في مبناها وكذلك في معناها، فهي تعني باللغة المكان العالي الذي يشرف على ما يليه من الأراضي التي دونها في الارتفاع. ومن هنا قال بعض الذين تحدثوا عن هذه المنطقة من المؤرخين، بأنها أكتسبت إسمها من طبيعة تكوينها الجيولوجي ذلك أنها تشتمل على الهضبة العالية التي تقع إلى الشرق من مدينة بيروت والتي تطل على هذه المدينة التي كانت في الماضي محصورة داخل سورها على الجهة المحاذية لشاطئ البحر، وهذه الهضبة عرفت في الأيام الغابرة باسم هضبة ديمتري.

إن هذا الحي البيروتي عُرف باسم (الأشرفية) منذ حوالي سبعمائة سنة، والسواحل الشامية على يد القوات المملوكيّة الإسلاميّة. وجميع النصوص التاريخيّة، عندما تحدثت عن الأشرفية، وصفتها بأنها من ضواحي بيروت، وبعض هذه النصوص، أطلقت على هذه المنطقة إسم مزرعة الأشرفية.

والأشرفية التي سُميت كذلك نسبة إلى الأشرف خليل، كانت عبارة عن مزرعة في ضواحي بيروت تشتمل على أشجار التوت والفاكهه وأصول الزيتون والليمون وبيت للسكن، وقد اشتراها محمد مصطفى شاتيلا سنة 1826م من بدرة بنت فرح الغزوزي بمبلغ ألف وستماية قرش فضة عثماني.

وسحر الشاعر الفرنسي لامارتين بجمال هضبة مار متر حين تنقل في أرجائها، وكانت الجلول المغطاة بأشجار التوت تمتد على مسافة من مار متر وحتى أعالي الأشرفية.

ثم ازدهرت هذه المنطقة نتيجة تأسيس المدارس والكنائس فيها. واشتهرت الكنيسة الأرثوذكسية سان ديمتري {مار متر} وعُرفت بمقبرتها.

وسنة 1878 أقيمت كنيسة القديس يوسف، وهي مركز مطرانية بيروت المارونية. وعلى طرف الربوة قام حي السيوفي ونشأت فيه حديقة عامة يتنزه فيها السكان. أما حي السراسقة {حي سرسق} المطل على البحر فقد سكنته عائلات سرسق وبسترس وثابت وجبيلي وطراد وتويني، الذين شرعوا ببناء قصورهم ومنازلهم الفخمة منذ سنة 1840م، حتى عرف الحي باسم إحدى عائلاتهم وهي عائلة سرسق. ثم ظهرت منطقة {التباريس} نسبة إلى قصر بسترس الذي بني فيها سنة 1870م وتحوَّل إلى كاباريه التباريس سنة 1920م.

إن الأشرفية في أيامنا لم تعد ضاحية مفصولة عن بيروت، من الناحية العُمرانيّة ولا من الناحية الإدارية، بل هي من أحيائها الرئيسيّة، كما أنها لم تعد كذلك مزرعة للزيتون والتوت وغير ذلك من الأشجار المثمرة، وإن كانت لا تزال تحتفظ في جزء منها بحي داخلي ما زال محتفظاً بطابعه الزراعي من الناحية اللغوية فقط،وهذا الحي هو (كرم الزيتون)، ثم إن الأشرفية لم تعد منتجعاً يلجأ إليه البيروتيون على اختلاف طوائفهم أصبحوا يرتادون المصايف الجبليّة في لبنان وخارجه، لقضاء هذا الفصل المرهق بحرارته ورطوبة مناخه.

على أن الكلام عن الأشرفية لا يمكن أن يبلغ غايته إذا لم يتضمن الإشارة إلى أن هذا الحي بالنسبة إلى شهرته بفتواته من شيوخ الشباب الذين عرفوا باسم القبضايات، ويمكن القول بأن هؤلاء القبضايات لا يقلون شهرة عن نظرائهم ، فهذا الفريق له في تاريخ البلاد الوطني سجل حافل بالإعمال الوطنيّة في مجالات النخوة والفروسيّة والشجاعة والخدمات الإجتماعيّة والإنسانية..

Achrafieh, (Arabic: الأشرفية; spelled in English as Ashrafieh), is one of the oldest Christian [1] districts of East Beirut, Lebanon[2].
Contents

It is located on a hill in the eastern part of Beirut alongside the shore. Achrafieh is both a residential and commercial district characterized by narrow winding streets and prestigious large apartment and office buildings. It is a prime location for investment and tourism.

Until the 1930s, Achrafieh was largely composed of farmland owned and farmed by several Christian families that had ruled the country and the region for centuries. The Lebanese government, which at the time was under French Mandate, partitioned the land in Achrafieh to build roads and highways, forcing these families to eventually sell large parts of their land.

Achrafieh formerly was ruled by eight socially and economically prominent Christian families that formed Beirut’s High Society for centuries: Fayad, Ferneini, Bustros, Sursock, Moukarzel, Trad, Tueini, and Araman.

The area is divided into numerous smaller neighborhoods. Its most prominent ones include St Nicolas (where important buildings include the Sursock House, Sursock Museum and the Sofil building) and Tabaris (among its important buildings: 812 Tabaris, Achrafieh Tower, Yared buildings, Metropolis, and L’Hermitage building).

During the Lebanese Civil War, which started in 1975, Achrafieh became a major strategic base for Maronite forces. Large numbers of Lebanese Forces militiamen were stationed there, led by Bachir Gemayel, and as such formed part of Christian East Beirut.

It was announced on August 13, 2009 that Achrafieh’s neighborhood of Sodeco would be home to Lebanon’s tallest tower, Sama Beirut. When the project is completed in 2014 it will be Lebanon’s tallest project, standing at 200 meters.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com